dcsimg

قصص UGC
السبيل إلى الشعور بمزيد من الأمان في مغامرة العمر على درب تسلق الجبال

السبيل إلى الشعور بمزيد من الأمان في مغامرة العمر على درب تسلق الجبال

يجبدائماعلىمتسلقالجبالأنيكونحذراًواضعاًنصبعينيهقوانينالطبيعةوأنيتصرفوفقالهاكييتمكنمنمواصلة مسيرتهنحوالقمة.وبوسعبوش ِللعددالكهربائيةأنتقدمالعونلمتسلقيالجبالالمحترفينوالهواةفيمغامرتهمالصعبة والمفعمةبالتشويقوالإثارةأيضا


بمجرد أن يعايش متسلق الجبال "ذروة شتى الانفعالات المثيرة" على الجبال، فإنه يعتاد على ذاك الإحساس في هذه اللحظة ويرغب في معايشة هذا الإحساس مرارا وتكرارا بقية حياته. وقد تحدث تلك اللحظة الساحرة لأول مرة في حياة متسلق الجبال وهو في عمر 7 أعوام أو 77 عام. فهذا الشغف لا يعرف حدودا عمرية، وهذا الإحساس الفريد لا يتغير أبدا.

يوجور يلماز، أحد أولئك المُولَعين بتسلق الجبال من تركيا، يقول أن والده اصطحبه في رحلة تخييم عندما كان عمره ستة أشهر، وقام بأول محاولة له في تسلق الجبال وهو في الرابعة من عمره، وعندما كان في السابعة من عمره نجح في الوصول إلى القمة. ونظرا لنشئته بين أحضان والدين يعشقان الطبيعة الجبلية، فقد حظي بمعايشة أحاسيس الأجواء الخلابة في رحاب الجبال منذ نعومة أظافره. وحينما التحق بالجامعة، نمى لديه شغف أقوى بنشاطات الأماكن المفتوحة بخلاف والديه حيث كانت وجهاتهما المفضلة هي المناطق الجبلية المألوفة والمنحدرات. كان يروق له السير على الدرب للوصول إلى الذروة، لكنه كان يرغب في الوصول إلى القمة من خلال "التسلق". لذلك وفي عام 2014، قاده هذا الشغف إلى السلسلة الجبلية الصخرية ألاداجلار والتي توصف بأنها "أصعب منطقة تسلق صخرية في تركيا".

تدرب على تسلق هذا الجبل لقرابة خمسة أعوام كمتسلق جبال محترف. لذلك كان يعرف بالفعل أنه قد يضطر إلى فتح مسار تسلق جديد على الصخور المؤدية إلى القمة، بالاستعانة بمعدة إضافية تتمتع أيضا بتلك الخصائص الساحرة التي ينشدها متسلق الجبال الحقيقي.

تُرى ما هي تلك الخصائص الساحرة؟

أن تكون أول من يتسلق مسار على سفوح جبل، فهذا يتطلب تثبيت مسامير ملولبة على هذا المسار الصاعد مع الأخذ بعين الاعتبار احتياطات أمان معينة وبعض أخلاقيات تسلق الجبال، مثل المسافة بين المسامير الملولبة وعدد ونوع تلك المسامير وخلافه. تثبيت المسامير الملولبة أمر في غاية الأهمية من أجل تسلق آمن، كما يعد أيضا مدعاة للفخر والاعتزاز لدى متسلق الجبال. إذ أن عملية فتح مسار تسلق جديد لأول مرة على منحدر حاد تتطلب جهدا كبيرا وتدريبا جيدا. كما أنه يحتاج بالتأكيد لمعدة عاملة بالبطارية متينة وخفيفة، وهنا تأتي "بوش للعِدد الكهربائية الاحترافية" لتساعد متسلقي الجبال في إنجاز هذه المهمة بما تحويه من صعوبة وخصوصية.

يوجور يلماز، بصفته متسلق جبال محترف لأكثر من خمس سنوات، سبق له بالفعل محاولة فتح مسار تسلق جديد على سفوح منحدر "أكثر اعتدالا". إلا أنه لسوء الحظ لم يكن مدربا ومجهزا بالشكل الكافي لإنجاز هذه المهمة وبناء على اقتراح قادته في فريق التسلق كان لزاما عليه أن يفسح المجال أمام زملائه الأكثر خبرة لتثبيت المسامير الملولبة على المسار. عندئذ أدرك أنه ما كان ليُهدر هذا الحلم في درب التسلق بهذه السهولة لو كان مجهزا بالعِدة المناسبة. ومن هنا أدرك أنه بغض النظر عن مدى عزمك وإصرارك، "يجب أن تحترم قواعد معينة في عالم تسلق الجبال وعندئذ سيسير كل شيء على ما يرام وستحظى بالشعور بالأمان".

وفي ظل مراعاته لهذه القاعدة الأهم لتسلق الجبال ووضع إخفاقه السابق نصب عينيه، حرص في هذه المرة على اصطحاب جهاز GBH 18 V-EC Professional من بوش في مسيرته نحو قمة ألاداجلار.

يحتاج متسلق الجبال إلى أفضل العِدد المناسبة لطبيعة البيئة الجبلية القاسية

ولأنه لم يكن يريد معايشة إخفاق آخر، فقد انهمك في بحث ودراسة العِدد التي يتعين عليه اصطحابها معه قبل البدء في أكبر مغامرة له. ولإنجاز أصعب جزء في رحلة التسلق، ألا وهي تثبيت المسامير الملولبة، فقد وقع اختياره على المنتج GBH 18 V-EC من بوش. لماذا؟

بفضل محركه EC الفعال من بوش، يتمتع الجهاز GBH 18 V-EC بمدة تشغيل أطول نسبيا بشحنة واحدة فقط للبطارية. وهو قادر على ثقب ما يزيد على 100 ثقب في الكتل الخرسانية بمقاسات 6 x 40 مم ولا يتجاوز وزنه سوى 2.6 كيلوجرام فضلا عن تصميمه المدمج. ولذلك يسهُل حمله على جسدك في رحلة صعودك إلى القمة!

يتميز محركه EC العامل ببطارية من بوش بتصميم مدمج وحماية ضد توغل الغبار ووزن خفيف للغاية وعدم الاحتياج للصيانة على الإطلاق! كما أن بطاريته المبتكرة المزودة بتقنية التبريد CoolPack تتيح إمكانية الانعكاس المثالي للحرارة، ومن ثم يزداد عمرها الافتراضي بنسبة تصل إلى 100% مقارنة ببطاريات أيونات الليثيوم غير المزودة بتقنية التبريد CoolPack. علاوة على ذلك، تحافظ خاصية الحماية الإلكترونية للخلايا (ECP) على بطارية العِدة لحمايتها من الشحن المفرط والسخونة وتفريغ الشحنة وبفضل خاصية أمان المحرك الإلكترونية الخاصة بها التي تقوم بإيقاف المحرك في حالات التحميل الزائد، فإنها تتسم بقوة تحمل فائقة. وإن حدث وسقطت منك من ارتفاع مترين، فسوف تبهرك بأنها مازالت تعمل! وأخيرا، فإنه لا يوجد بها فاقد ذاكرة. حيث يتم دائما شحن البطارية بغض النظر عن مستوى شحنها ودون الإضرار بأية خلايا.

من أجل رحلة تسلق آمنة ولعاشقي تثبيت مسامير مسار التسلق: نقدم مثقاب بوش العامل ببطارية، GBH 18 V-EC

دائما ما يكون الإخفاق أفضل درس يتعلم منه الإنسان، وقد أظهر يوجور يلماز أنه استوعب هذا الدرس بلا ريب عندما تسلق إلى قمة ألاداجلار باستخدام مسار التسلق الذي أعده بنفسه.

لقد بذل الكثير من الجهد لتحقيق هذا الهدف، وكان لزاما عليه أن يعقد العزم ويقهر الألم والعناء وينتظر بصبر وأناة. ثم جاءت المكافأة : الجمال الأخاذ للطبيعة الجبلية، النسيم العليل الذي يجعلك تشعر بأنك نابض بالحياة مفعم بإرادة وثابة نحو استكشاف وبلوغ المزيد من القمم. لقد كانت مطرقة بوش معه طوال هذه الرحلة بغية الحفاظ على تلك الثقة بالنفس عند أعلى مستوى.

إذا كنت ترغب أيضا في معايشة الأحاسيس التي تخالج وجدان متسلق الجبال في أحضان الطبيعة، فتذكر أن الوقت ليس متأخرا البتّةَ! ولا تبحث بعيدا عن معدات إضافية، إذ تساعدك بوش هنا في تلبية كافة احتياجاتك. انقر لمعرفة المزيد

مثقاب دقاق عامل ببطارية $GBH 18 V-EC Professional

مثقاب دقاق عامل ببطارية

GBH 18 V-EC Professional
تفاصيل المنتج
مثقاب دقاق عامل ببطارية $GBH 18 V-EC Professional

مثقاب دقاق عامل ببطارية

GBH 18 V-EC Professional
تفاصيل المنتج
اذهب إلى أعلى الصفحة

معلومات الناشر | المطبوعات
مجموعة بوش حول العالم | الوظائف والمهن | البحث والتطوير | الشراء والمستلزمات اللوجستية | الجودة

© شركة روبرت بوش المحدودة